أحنُ إلى تذَوق الحُب في الزمَن القديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مثبت أحنُ إلى تذَوق الحُب في الزمَن القديم

مُساهمة من طرف وجيه في الإثنين ديسمبر 12, 2011 4:07 am

أحنُ إلى تذَوق الحُب في الزمَن القديم

حين كانَ للرِسالة فرحة لا توصَف ,

أن تُمسك الرسالة بينَ يديك و تَشمها و تَحتَضنها طويلاً

قبلَ أن تُغامر بفتحِ المغلفِ و قراءَتها ,,

أن تنام و تَضعها تحت وِسادتِك ,

و تستَيقظ في الصباح لتُعاود قراءَتها مرة ثانية و ثالِثة و عاشِرة !!

ونَسكب دمُوعنا عليها كَثيراً حين نَشتاق و عندَ انتِهاء الحِكاية أيضاً

لتكونَ شاهِداً على عذابِنا في فراقِهم ,,

ومع ذلِك نَحتفظ بها حتى تُبليها السنين !!

وإذا وَصل غَضبنا حدّه جمعنا كلَّ الرسائِل وأحرقناها

كانَ الحب في زمَن الرُّقي , في زمن إعادة الرَسائل حتّى نتَخلص

من عَذاب الضَمير و عذاب أن نرى خيبَتنا مُتجسدة أمامَنا في رَسائل !!

أصبَحنا نُحب بسَخافة !

أصبَح الحُب عِبارة عن مجموعه من الأغاني الهابطه و SMS و Email و Facebook




كلمات لايفهمها سوى العظماء ...
avatar
وجيه
مشرف عام
مشرف عام

تاريخ التسجيل : 12/09/2010

عدد المساهمات : 769

المزاج : إلى اللانهاية ومابعدها ...

الجنس : ذكر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى