المعالجة الفيزيائية فرع هام من فروع الطب الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد المعالجة الفيزيائية فرع هام من فروع الطب الحديث

مُساهمة من طرف Wasan في الإثنين يونيو 27, 2011 1:08 am






المعالجة الفيزيائية .... فرع هام من فروع الطب الحديث ....





إن مهنة الطب هي مهنة إنسانية مهمتها الاساسية تخليص المرض من أوجاعهم وإراحتهم من الآلام المبرحة , كما أن لها الدور الأكبر في الحفاظ على حياة الذين يرزحون تحت الخطر ومساعدة المريض في التماثل للشفاء .

وعبر العصور تطورت هذه المهنة وأخذت طرق وأساليب وأختصاصات متنوعة ومن هذه التطورات الطبية ظهر مفهوم المعالجة الفيزيائية أو اختصاص العلاج الطبيعي والفيزيائي وهذا النوع من العلاج مر بأطوار عديدة حتى وصل إلى هذه المرحلة المتطورة وهو يقدم للمرضى عدة علاجات أساسية وخاصة المرضى الذين لاتفيدهم العقاقير والأدوية .‏




فما هو اختصاص العلاج الفيزيائي ؟؟؟؟




ليس هذا الاختصاص كما هو متعارف عند العامة بأنه يقتصر على التدليك أو المساج .‏








إنما هو اختصاص قائم بحد ذاته ويضم عدة طرق وأجهزة تستخدم لكل عضو من أعضاء الجسم والأجهزة والمساعدة التي تستخدم الأشعة والأمواج والليزر وأمواج القصار والأمواج المجهرية وفوق الصوتية واستعمال التيارات الكهربائية المفيدة في العلاج كتنبيه للأعصاب وتحريض العضلات وفحص خاص بالأعصاب والسيالة العصبية والمقوية العضلية




ما هي المعالجة الفيزىائية ؟؟‏




المعالجة الفيزيائية أو بما يعرف بالعلاج الطبيعي مهنة موجودة منذ القدم وكانت تمارس بطرق بدائية أما حالياً مع التطور العلمي والطبي أصبحت المهنة تدرس في الجامعات والمعاهد ووجد كثير من الخريجين والاختصاصيين الذين يعملون في هذا المجال وهذه المهنة ليس كما يعرفه البعض على أنها تدليك ومساج ورياضة بل هي مهنة متكاملة لها استخدمات عديدة لأجهزة متنوعة وعلاجات مختلفة حسب نوعية المرض والإصابة بالإضافة إلى كونها مساعد للمرضى الذين يعانون من مضاعفات سلبية نتيجة استعمالهم الأدوية مثل ارتفاع الضغط والقرحات بكافة أنواعها المعدية و المعوية والحساسيات الجلدية من ظهور البثور في الجسم وتساقط الشعر وغيرها .‏

لذا وجد هذا الاختصاص الناجع الفعال في الشفاء لعدد كبير من الأمراض الذي لا ينفع العمل الجراحي ولا استخدام العقاقير والأدوية وأيضاً كونه لايسبب أضراراً ومشاكل للمرضى إلا في حال سوء استخدام المعالجة نتيجة عدم التنفيذ الصحيح أو العمل لغير الاختصاصيين بها .‏

وحالياً أخذت دورها في العيادات الخاصة والمشافي والمراكز حيث أصبح هناك عدة مراكز للمعالجة كما أنها شملت زيارات المعالجين للمرضى في منازلهم وتقديم ما يحتاجونه من العلاج .‏

ومن حيث طرق الاستخدام تقسم المعالجة إلى :‏



1- المعالجة الكهربائية :‏

وهي ترتكز بمجملها على الأجهزة وهي على عدة انواع فهناك أجهزة تستخدم :‏


أجهزة الأشعة تحت الحمراء :





فائدتها تخفيف التشنجات العضلية بكونها تصدر حرارة نافذة هذه الحرارة تزيد التروية الدموية على المنطقة المطبقة عليها الأشعة حيث تسلط على المنطقة المصابة ويتم العلاج من خلالها بالإضافة إلى تخفيف الألم .‏





أجهزة الأمواج فوق الصوتية :






عبارة عن موجات تعمل فوق الصوت وهناك موجات ميكانيكية اهتزازية فائدتها تخفيف الألم وإزالة التليف مكان العمل الجراحي والتخفيف من الالتهابات الناجمة عن الإصابات والتقليل من الوذمات والتورمات وتكلسات والتليفات حول الأربطة والأوتار بالإضافة إلى فوائد أخرى .‏




أجهزة الأمواج القصار :



وهي موجات تحتوي على حرارة عميقة ونافذة تخترق الجسم بإبعاد متفاوتة أما الفائدة منها زيادة التروية الدموية وتخفيف الألم والالتهابات العادية والروماتيزمية والتشنجات وغيرها .‏




التيارات الكهربائية :






تستخدم للتنبيه العصبي والاعصاب المحيطية وتحريض العضلات الهيكلية بكل أنواعها وتستعمل كتقوية للعضلات في بعض الحالات وتستخدم تيارات تسكينية للألم وهناك بالإضافة إلى هذه الأجهزة الأشعة فوق البنفسجية والليزر والأمواج المجهرية .‏





2- المعالجة الحركية :






وفائدتها تقوية العضلات واعادة تأهيلها مع المفاصل وتضم أجهزة الشد الرقبي والقطني الثابت والمتحرك ودراجات هوائية ثابتة وجهاز المشي و المتوازي ودولاب الكتف وممرن عنق القدم والرسغ وأجهزة التقوية العضلية الأخرى والكمادات الحارة والباردة .‏



3- المعالجة المائية :





وفائدتها تطرية المفاصل والعضلات والحصول على الاسترخاء وتحسين التشنجات والألم وهي عبارة عن أجهزة وأحواض مائية تعمل على الاستفادة من الضغوط والقوة المائية والحرارة والبرودة وأجراء بعض العلاجات والتدليك .والتمارين تحت الماء ضمن أحواض خاصة واستخدام بعض الأعشاب الطبية أو الخلطات الخاصة واستعمال أمواج فوق الصوتية تحت الماء لعلاج بعض الاذيات والإصابات بالإضافة إلى حمامات التضاد


وقد ظهر هذا النوع من المعالجة مؤخراً في العيادات المتخصصة بالعلاج الفيزيائي·· وكانت ألمانيا الدولة السباقة في هذا المجال، ثم بدأت التمارين المائية تنتشر في دول العالم الأخرى·· وبالرغم من النتائج الجيدة التي حققتها هذه الوسيلة العلاجية، ولكن ما يزال هناك المزيد من الفوائد التي يمكن أن نجنيها من العلاجات التي تعتمد على الماء·· ‏





ماهي الأمراض والإصابات التي يمكن أن تساهم المعالجة الفيزيائية في شفائها ؟؟؟



الشلل بكافة أنواعه ( شلل أطفال - شلل نصفي - شلل دماغي - تشنجي والرخو ) بالإضافة إلى الآلام الظهرية والرقبية والمفصلية .‏

والإصابات العصبية مثل الديسك أو فتق الأقراص الغضروفية , شلل الأطراف السفلية أو العلوية بسبب اذيات النخاع الشوكي ورضوضه والكدمات والمناقير وانقراص الفقرات وقطع الأعصاب والأوتار وأصابات الرياضيين من تمزق للعضلات والأربطة وعقابيل الكسور وآلام المفاصل والتحددات الحركية وهذه الأمراض كلها تعالج بعد أن تحال من أخصائي عصبية أو عظمية أو داخلية عصبية أو قلبية أو أخصائي أطفال بعد الدراسة الطبية الخاصة .‏





إن للمعالجة الفيزيائية مساهمة كبيراً ودوراً فعال وواسع في شفاء المرضى والمصابين وتحسين حالتهم الصحية على أن تتم باختيار الطرق السليمة والمناسبة لكل نوع من الأمراض ولقد أصبح هذا النوع من العلاج عند العديد من الدول علماً قائماً بذاته .‏





منقول للفائدة

Wasan
عضو طبي جديد
عضو طبي جديد

تاريخ التسجيل : 26/06/2011

عدد المساهمات : 7

الجنس : انثى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى